سلسلة مقالات نقطة: من الضحية؟
8

سلسلة مقالات نقطة: من الضحية؟

 

 

منذ أن كنا صغاراً صوروا لنا الجنس الآخر على أنه وحش، يفصل بيننا في المدارس ونمنع من الحديث معهم في الشارع وتفسد عبادتنا إذا لمسناهم، وعندما تريد المعلمة معاقبة أحد الفتيان تطلب منه الجلوس بجانب فتاة، تحذف وحدة الوراثة من كتاب الأحياء والحيض من الثقافة والطبخ من المهني لكي لا تقوم بشرحها أمام الذكور والإناث وكأن العلم سيسير على عاداتنا أيضاً، ويخاف الطالب أن يقول لوالدته أنه تحدث إلى احد زميلاته اليوم.

فتمخضَ لنا فتيان يتراهنون للحصول على أنثى أمام أبواب المدارس، طلاب يدخلون الجامعة ولا يستطيعون التحدث بوضوح أمام فتاة، رجل  أكبر إنجازاتهم أنهم أقاموا الجنس مع الفتيات سراً، فتيان يتناقشون بعدد الفتيات اللواتي تحدثوا إليهن، أولاداً يقفون أمام الباصات وفي الطرقات المزدحمة لإزعاج الفتيات ومن الخزي أن هذا الإزعاج يجعلهم يشعرون بالفرحة والانتصار لإرضاء غرورهم، عاداتنا منذ الصغر مع أطفالنا أنتجت لنا أطباء، معلمين، ومدراء متحرشين يستغلون مواقعهم للتحرش وإرضاء عقدة النقص لديهم. 

 فتيات يرتعبن إذا تحدث إليهن شاب، لديهن عقدة من السير بجانب رجل او رفع أعينهن أمامه، نساءً وضعن أنفسهن ببلورة الخوف، النقص، الجهل، الذل، والإهانة حتى أصبح من الصعب أن يخرجن منها. 

 

إقرأ أيضاً : كيفَ يجعلنا والدانا أكثر تطرفاً؟ 
 

يعرف التحرش الجنسي: بأنه سلوك جنسي غير مرغوب فيه يجعل الشخص المتحرَّش به يشعر بالإهانة أو التهديد أو الإذلال، وهو قد يكون واضحاً أو غير مباشر، جسدياً أو لفظيًا، كما قد يشمل الأشخاص من نفس الجنس وليس شرطاً أن يكون ضد شخص من الجنس الآخر.

 

إقرأ هنا: سيكولوجية التحرش الجنسي 

 

ضمن دراسة ميدانية لوكالة رويترز عام 2010 في قضايا التحرش الجنسي بمواقع العمل، من بين 24 دولة شملتها الدراسة تعتبر مصر من أسوأ دول العالم في نسب التحرش بالنساء، وتقول دراسة تابعة للمركز المصري لحقوق المرأة عن التحرش الجنسي أن 83% من النساء المصريات يتعرضن لشكل من أشكال التحرش، %64,1 منهن يتعرضن للتحرش بصفة يومية ، و33,9% تعرضن للتحرش أكثر من مرة بشكل متقطع وتحتل أفغانستان المرتبة الثانية وتحتل السعودية المركز الثالث ، وهيَ بذلك تسبق الولايات المتحدة وفرنسا وإيطاليا وبريطانيا وإسبانيا، وتقول الدراسة أن 16% من العاملات بالسعودية يتعرضن للتحرش من الرؤساء في العمل.

وقد  أثبتت دراسة أجرتها المبادرة الخاصة بخريطة التحرش Harassmap تحت إشراف هيئة الأمم المتحدة للمرأة، أن 99.3% من عينة النساء والفتيات اللاتي خضعن للدراسة قد تعرضن لأحد أشكال التحرش الجنسي الذي تزيد أو تقل نسبته وفق الأماكن أو الأوقات، في الحضر يشهد نسبة أعلى من حالات التحرش مقارنة بالريف.

-التحرش الجنسي بالأطفال أيضاً لديه النسبة العالية في الوطن العربي، في السعودية مثلاً يتعرض طفل واحد من بين كل أربعة لهذا الاعتداء، وأن 49% ممن هم في سن 14 تعرضوا للتحرش الجنسي حسب إحصائيات من كلية التربية في جامعة الملك سعود. 

 

إقرأ هنا : الدولة الأولى عالمياً في نسبة التحرش بالنساء 

أعنف 10 دول عربية ضد المرأة 
 

لا يقتصر الأمر على التحرش بالنساء فقط بل الذكور أيضاً، فقد كشف استطلاع لشبكة BBC والبارومتر العربي، أُجري في 11 دولة عربية، إن عدد الرجال الذين يقولون إنهم تعرضوا للتحرش الجنسي في الأماكن العامة في العراق يفوق عدد النساء، إذ بلغت نسبة الرجال الذين يتعرضون للتحرش 20%، وكانت 17% لدى النساء، كما فاق عدد الرجال الذين يتعرضون للعنف الأسري عدد النساء في العراق بقليل.

كذلك كان الحال في تونس، حيث زادت نسبة الرجال الذين يتعرضون للعنف الأسري 1% عن النساء

و حيث تبين أن عدد الرجال الذين تعرضوا للتحرش والاعتداءات الجنسية (جسدياً ولفظياً) في العراق أكبر من النساء اللواتي كن ضحايا لهذه الاعتداءات.

يقول أحد ضحايا التحرش والإعتداء في العراق "إذا تقدمت ببلاغ عن تعرضي للاغتصاب، غالبا لا تعتبرني الشرطة ضحية، وقد تحتجزني كطرف في واقعة مثلية جنسية، وهي جريمة في القانون". وأضاف: "القانون في صفي، لكن التطبيق شيء آخر".

 

اقرأ هنا: البلد العربي الذي يتعرض فيه الرجال للتحرش أكثر من النساء 

التحرش الجنسي 

 

 في مقال عن النفاق الديني للكاتب المغربي سعيد ناشيد، يقول:

 

تخلفنا لأننا لا نأخذ بأسباب التقدم والتطور،  وفشلنا لفسادنا وفساد القائمين، ورجعيتنا لأننا بعيدون عن العلم العلوم والتعليم، وبؤس حالنا فلأننا أمة تظن أن الله لم يهد إلا سواها !!.

 

 إذا نزل مؤمن وكافر إلى البحر فلا ينجو إلا من تعلم السباحة، فالله لا يحابي الجهلاء. 

 

شاهد هنا: جريمة لا شرف


 

المبررات التي أعتدنا على سماعها عند تعرض الفتاة للتحرش أن السبب لباسها، كأن للباس تأثير، مع أن أول دولة على لائحة الاغتصاب هي أفغانستان، المكان الذي ترتدي فيه المرأة برقعاً.

و تقول منظمة الصحة العالمية: "إن التحرش الجنسي - الذي تؤكد أنه ليس سلوكا منفصلا، بل يقع ضمن عائلة العنف الجنسي هو مشكلة كبيرة، وإنه موجود في الأماكن التي يعتقد أنها آمنة مثل المدارس، إذ يتم التعرض لضحايا التحرش من قبل أقرانهم في المدرسة أو أساتذتهم".

 

اقرأ هنا من منظمة الصحة العالمية: رابط 

 

يثير موضوع العوامل التي تدفع الشخص لممارسة التحرش جدلاً كبيراً، فاللباس وغياب التقاليد الدينية أو المحافظة عن المجتمع ليس سبباً للتحرش، لأن الكثير من المجتمعات المحافظة (مثل المجتمع المصري) تعاني من أرقام خطيرة في التحرش الجنسي، كما أن الكبت الجنسي ليس بسبب أيضاً لأن الشواهد من المجتمعات "المنفتحة أو غير المحافظة" تدحض هذا الافتراض، إذ إن التحرش الجنسي مشكلة موجودة لديهم أيضا.

في السياق نفسه ووفقا لمنظمة الصحة العالمية فإن هناك عوامل تزيد مخاطر التحرش الجنسي، وهي تضم مجموعتين إحداهما مرتبطة بالشخص والأخرى بالمجتمع.

 

 ولكن ما الذي يحققه التحرش لهذا الشخص المضطرب؟

تجيب مزن حسن- المديرة التنفيذية لمؤسسة نظرة للدراسات النسوية- بأن ممارسة هذا الفعل تُشعر المتعدي بلذة وقتية، ليس فقط من لمس جسد أنثى أو مغازلتها بكلمات ذات إيحاءات جنسية، بل من فكرة التعدي والقمع والشعور بالتفوق على مَن لا حيلة له، فكلما انزعجت الضحية وأظهرت امتعاضها وتأذيها من هذا الفعل شعر هو بمتعة أكبر، أما على الصعيد الآخر فالضحية تتلخص مشاعرها في الإحساس بالإهانة البالغة والدونية. 

 

وتؤكد مزن أن ما يدعم شعور الجاني ويشجعه على تكرار فعلته وكذلك شعور الضحية بالانكسار هو رد فعل المجتمع الذي ما زال- رغم المبادرات العديدة والخطوات التي يقوم بها المجتمع المدني والرسمي لمناهضة هذه الظاهرة- ينظر إلى الضحية على أنها الطرف الأضعف، "هذا الوضع يعكس تمييزًا ضد المرأة، ويجعل العنف ضدها لا ينتهي".

وهذا ما أثبتت الدراسة الخاصة بتصميم خريطة التحرش عدم صحته؛ إذ إن نسبة 75.7 % ممن خضعن للدراسة كُنَّ مرتديات ملابس محتشمة، ولا يضعن مساحيق تجميل وقت تعرضهن للتحرش، مقابل 2.1% كُنَّ مرتديات ملابس تكشف أجسادهن ويضعن مساحيق تجميل.

 

 اضطراب الشخصية السيكوباتية يعرف على أنه اضطراب نفسي ضمن مجموعة اضطرابات الشخصية، ويتألف من أربعة مظاهر شاذة في الشخص المصاب به وهي: 

السيكوباتي شخص يعاني من اضطراب في السلوك وبشكل عام يتجه بسلوكه المضطرب هذا ضد المجتمع، وهو ما يظهر في سن صغيرة من سنوات الطفولة.

 

هنا نطرح السؤال، من الضحية؟؟  من الضحية في إنتشار وباء التحرش؟

 

المتحرش نفسه الذي وقع ضحية للمجتمع والتنشئة الخاطئة ؟ أم المتحرش به الذي وقع ضحية للمتحرش وبالتالي للمجتمع وعاداته؟

 

اقرأ هنا: التحرش الجنسي - اضطراب سلوكي يدعمه خلل مجتمعي. 

 

في هذا السياق ظهرت الكثير من المبادرات في العالم العربي منها رام الله ستريت واتش، خريطة التحرش في مصر، 

قاومي التحرش في لبنان، صوت النساء في الجزائر، وشوارع آمنة في اليمن. 

 

 حملة «ما تسكوتيش التحرش جريمة» 

حملات مناهضة التحرش في آسيا

 

دعونا نسير خطوة للأمام اليوم و نصدق معًا أن المتحرش به (ذكراً أو أنثى)، ليس المسؤول عما حدث له، ولكن هو المسؤول عن صمته عما حدث له، إن لم يكن بإمكاننا إحداث تغيير جذري اليوم فقط دعونا نتحدث ونكتب عما يحدث لنا ونحاسب مرتكبي هذه الجرائم ..


أُنتج هذا المقال ضمن برنامج الإقامة الفنية