سلسلة مقالات نقطة: كيف تصبح حوتاً في 6 خطوات؟
10

سلسلة مقالات نقطة: كيف تصبح حوتاً في 6 خطوات؟

 

 

 

 

هل أنت ممن يملكون واسطة للعمل؟ هل أنت ممن لا يحتاجون الدراسة والعلاقات لكي تحصل على 900 دينار في نهاية كل شهر؟ إذا كانت اجاباتك "نعم" فهذا المقال ليس لك، أما إذا كنت من الأغلبية التي كانت اجابتها "لا" فأكمل القراءة.

بحسب إحصائية linkedin الأخيرة فإن 80% من الوظائف تتم بسبب معرفة أشخاص في العمل نفسه، هذا يعني أن السي في والسيرة الذاتية القوية لم تحصل إلا على 20% من الوظائف عالمياً، فإن العلاقات الإجتماعية تعتبر لبنات البناء لجميع أنشطة تنظيم المجتمع، لأن العلاقات التي لدينا بشتى أنواعها هي الوسيلة للوصول إلى أهدافنا. 

 

أهمية بناء علاقات اجتماعية جيدة:

كما قال أرمسترونغ وليامز: التشبيك هو جزء أساسي من بناء الثروة. المجتمع  هو شبكة من العلاقات، التي تطلب من جميع أفراده العمل والتعاون لتحقيق هدف مشترك والعلاقات بكافة أنواعها تحتاج منا بذل الجهد لبناءها والمحافظة عليها كما أنها توفر الشعور بالسعادة.

أرمسترونغ وليامز: هو صحفي أمريكي، ولد في 5 فبراير 1959 في نيويورك في الولايات المتحدة
 

كيف تصبح حوتاً؟

أنت تسعى لهذا طول الوقت، لكن فقط 5 دقائق إضافية عند طلبك أي شي من أي شخص كفيلة لأن تجعلك حوتاًُ، مثلاً، عند طلب القهوة من صاحب المقهى تحدث عن الطقس، وعند لقائك زميلك تحدث عن أحوال المجتمع، عند حضورك مؤتمر تحدث عن نفسك بصورة بسيطة وواضحة، هكذا ستكون قد بنيت علاقة أقوى معهم. 

 

6 خطوات فقط:

1- أثبت أنك مهتم وكن مستمع جيد عند مقابلتك لأي شخص.  

2- عزز اتصالك، ومتابعتك للناس والمؤسسات على Linkedin وشارك المحتوى الخاص بالناس لتثبت أهتمامك واحترامك لهم.

3- حدد وقت في كل (أسبوع/ شهر/ عدة أشهر)، لتناول فنجان قهوة أو الغداء مع زملاء العمل، زملاء الاهتمام، لتقوية العلاقات بينكم، فالأهم من بناء العلاقات جيدة هو المحافظة عليها. 

4- التشبيك، التشبيك، التشبيك.

5- عندما تلتقي شخص للمرة الأولى تابع معه التواصل قبل أن ينسى لقائك تماماً بعد 48 ساعة فقط. 

6- التعاون ومدح الآخرين. 

 

أنتج هذا المقال، ضمن برنامج الإقامة الفنية