49

كن صقراً

كنْ صقراً ... كلنا نعرف الصقر لكن ما لا يعرفه معظمنا أنّ الصقر يعيش ما يقارب السبعين عاماً، ولكن حتى يصل لهذا العمر عليه أن يتخذ قراراً صعباً، عندما يبلغ أربعين عاماً تعجز مخالبه التي كانت تتميز بالمرونة عن الإمساك بالفرائس، ويصبح منقاره القوي معقوفاً شديد الانحناء، وتصبح أجنحته ثقيلةً وتلتصق بالصدر ويصبح الطيران أصعب.
هذه الظروف تضع الصقر أمام خيارين إما الاستسلام للموت أو الخضوع لعملية تغيير تأخذ وقتاً يقارب مائة وخمسين يوماً. يبدأ الصقر بضرب منقاره بشدة بالصخور فوق سفوح الصخور لينكسر الجزء المعقوف وينمو بدلاً منه منقار جديد، بعد ذلك يقوم بكسر مخالبه أيضاً، وبعد أن تنمو مخالبه يقوم بنتف ريشه القديم. بعد عملية التغيير يقوم الصقر بالطيران من جديد وكأنه بُعث مرةً أخرى، ليعيش بعدها ثلاثين عاماً أخرى من القوة والعزيمة .

حين تبدأ بأهم خطوات الإرادة وهي أن تبدأ بمسامحة نفسك وتقبلها للتغيير، حينها فقط تستطيع الإنجاز وتغيير مستقبلك لواقع أجمل، حينها فقط تستطيع أن تُثبت لكل العالم أنك قوي، أنك قادر، أنك تستطيع.

تجاوز عن الماضي وخذ منه العبرة لما يُقيك من شرور المستقبل، وانظر للمستقبل كحبة قمح أنبتت حقولاً من سنابل بعد أن ظنت أنها وحيدة . وكن لغيرك منارة تهتدي بها أنفس قد تضيع في غياهب المحيطات لولا وجودك. كن أنت السعادة .

فكم من عظيمٍ خرج من أحضان اليأس والفشل، وكم من قوي زادته ضربات الزمن القاسية قوة فوق قوة، فلا اليأس طريقهم ولا الاستسلام مصيرهم، نعم قد تُصيبك ابتلاءات وظروف قاسية، لكنّك ستكون قادراً على تجاوزها جميعها، فأنت صقرٌ في مكنوناتك ولكنّك تحتاج إلى الإرادة والتصالح مع ذاتك، واعلم أن هذه الحياة لم تُخلق للضعفاء، فإما أن تكون أو يجب أن تكون .

 

#الخطاب_البديل

من فيديو وروود - Roses - مجتمع مشكاة.. فيلم قصير عن الحرب واللجوء

وسائط متعددة ذات صلة