5111

هل مكان المرأة هو المطبخ؟

هل مكان المرأة هو المطبخ؟

سألني أحدهم : هل زوجتك تجيد الطهي؟ فقلت: ليس تماماً، لا زلنا نتعلم، قال محتداً: ولم تزوجتها إذاً؟ قلت: لقد تزوجتُ شريكة حياة وليس طبّاخة!

قبل آلاف السنين، واستجابة للحياة اليومية، قرر سكّان الكهوف تنظيم الحياة فيما بينهم، وبما أن الجانب الغذائي كان مقتصراً على صيد الحيوانات البرية، فقد أوكلت هذه المهمة للرجل بناءاً على قوته الجسدية اللازمة للتعامل مع الحيوانات المفترسة، وبالتالي، وكما يستلزم المنطق، سيكون دور المرأة داخل المنزل   ( الكهف ) ومع الزمن، ترسّخت هذه الفكرة في الأذهان على أن دور المرأة الذي خُلقت لأجله هو الطبخ!


اليوم وفي غياب المُفترسين، واختلاف نمط الحياة، بات بمقدور المرأة أن تغادر الكهف، وأن تتصيّد فرص الحياة دون التعرض للخطر.


إذاً هل يجب أن تخرج أم تبقى؟
لستُ أنا أو أنتَ من يقرر هذا، بل هو قرارها هي، هي التي تستطيع أن تخلق التوازن بين الداخل والخارج بما يضمن مصلحة الأسرة، وما يدعّم أسُسها، فالمطبخ ليس حكراً على النساء، ولا العمل حكرٌ على الرجال.

تنشأ الفتاة العربية في بيتٍ يحثّها على الأخلاق والعفة والطبخ، وتنمو على خدمة والديها، والأعمال المنزلية، إلى جانب دورها كمساعد طباخ برفقة والدتها، ثم إنها إذا ما تزوجت ترقّت إلى رتبة طباخ متفردٍ بالأعمال المنزلية، أضف إلى ذلك شرف تربية الأطفال وتعليمهم وإطعامهم وتدريسهم و و…

هذه المُهمات وغيرها، هي ما تُلجم جلّ الفتيات عن الزواج تجنباً للمتاعب والصعاب والإرهاق، إذ أن البقاء مع الوالدين يبقى أسهلاً مما سيكون عليه الحال في بيت الزوجية.

 

لكل بناءٍ أساس، وأساس الزواج هو التفاهم، التفاهم الذي يخلق التوازن بين الطرفين والذي بدوره يُطيل حياة الأسرة ضمن أوسع إطار من أطر السعادة والمحبة.


#الخطاب_البديل

هل مكان المرأة هو المطبخ؟

وسائط متعددة ذات صلة