اليوم العالمي للسلام 2019
6

الرابط العجيب بين السلام والمناخ 

 

 

عايشَ جيل التسعينات الروابط العجيبة على قناة سبيستون، فكنا نشاهد كل يوم ربطاً بينَ أشياء لا تمت لبعضها بصلة، كالهاتف وأعواد الأكل اليابانية مثلاً، أو الرابط بين خفاقة البيض والغيوم! وفي نهاية هذه الفقرة، كنا نضحك كثيراً للربط العجيب حقاً الذي حصل، والذي على الرغم من غرابته، إلا أنه منطقي جداً. 

 

واليوم سنأخذكم في رحلة إلى الماضي، والمستقبل، للرابط العجيب بين السلام والمناخ، حيث يصادف اليوم، الحادي والعشرين من شهر سبتمبر، اليوم العالمي للسلام، والموضوع العالمي لهذا اليوم هو "العمل المناخي من أجل السلام".. فما الرابط بينهما؟ 

 

مكافحة تغير المناخ هي وسيلة لحماية السلام وتعزيزه. كل إنسان يمكنه أن يكون جزءاً من تعزيز السلام عبر العمل المناخي! 

الرابط العجيب: 

العمل المناخي يعني مكافحة تغير المناخ 

تغير المناخ يؤدي إلى الكوارث الطبيعية 

الكوارث الطبيعية تؤدي إلى النزوح ( عدد النازحين بسبب الكوارث الطبيعية 3 أضعاف عددهم في حالات النزاع) 

الكوارث الطبيعية تؤدي أيضاً إلى تهديد الأمن الغذائي 

النزوح وتهديد الأمن الغذائي يعمل على توتر الموارد والحركات الجماهيرية 

وهذا يؤدي إلى تهديد السلم والأمن الدوليين 

 

وأكد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش على 4 إجراءات يجب للحكومات أن تتخذها وتجعلها أولوية بحلول عام 2050 وهي  فرض ضرائب على المتسببين في التلوث وليس على الأشخاص؛ وقف دعم الوقود الأحفوري؛ التوقف عن بناء مصانع جديدة للفحم بحلول عام 2020؛ التركيز على الاقتصاد الأخضر، وليس الاقتصاد الرمادي. 

والهدف رقم 13 من أهداف التنمية المستدامة، يحث على اتخاذ إجراءات عاجلة للتصدي لتغير المناخ وآثاره.

مكافحة تغير المناخ هي وسيلة لحماية السلام وتعزيزه. كل إنسان يمكنه أن يكون جزءاً من تعزيز السلام عبر العمل المناخي! 

كيف؟ 

أطفئ أنوار منزلك عندما لا تحتاجها.. استخدم أكياس قماش بدل البلاستيك، اركب المواصلات العامة بدلاً من استخدام سيارتك عند الإمكان. وهناك العديد من الحلول الأخرى التي يمكن للدول أن تتبعها، مثل استخدام مصادر الطاقة المتجددة، والتي تساهم أيضاً في بناء اقتصاد الدول.